المعرة نت
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

جامع "المعرة" الكبير.. تاريخ من صناعة الإنسان

اذهب الى الأسفل

جامع "المعرة" الكبير.. تاريخ من صناعة الإنسان

مُساهمة من طرف morad في الأحد 10 يناير 2010 - 14:37

تحكي كتب التاريخ فصول ومراحل تاريخية عديدة مرت على مكان عبادة يتوسط مدينة "المعرة"، تحكي كتب التاريخ أيضاً أن أصله كان معبداً وثنياً، وبعد ذلك أصبح كنيساً يهودياً، إنه الجامع الكبير بـ "المعرة" الذي تدل آثاره المتبقية على الفترات التاريخية التي مر بها، وقد حدثنا في البداية عن عهده الحاضر إمامه الشيخ "درويش زريق" حيث قال: «حين فكرت مديرية الأوقاف بتحسين وضع المسجد بشكل كلي في تسعينات القرن الماضي أرسلت مندوباً في مسح المواقع الأثرية حتى تتأكد من قابليته للترميم، فأوصى بعدم مسه أو العبث بحجارته وتثقيبها والفترة التي تلت ذلك قامت المديرية بصيانة الحرم القبلي وتنظيف حجارته، وتم ذلك في العام /1999/، إلا أن بقية أجزاء المسجد لم تمس على الإطلاق، مع أنه بحاجة لإعادة تأهيل شاملة».

الأستاذ "هشام كرامي" قال عن تاريخ المسجد في العهد الحديث: «في الثمانينات كان إمام المسجد هو شيخ المعرة "أحمد الحصري" وهو من أوعز إلى إغلاق جهتي المسجد الغربية والشمالية ثم فتح محال يعود ريعها لصالح مديرية الأوقاف، وبالأساس لم يعرف الناس عن الجامع سوى أنه مكان للعبادة خصوصاً قبل فتح "المعهد النووي" وتقوم فيه اليوم كافة الشعائر الإسلامية والإحتفالات الدينية، وبذلك يعتبر اليوم مركز أساسي في المنطقة ومرجعاً دينياً كبيراً يأتيه طلاب العلم من "حماه" و"حلب"، وأنا أحاول قدر استطاعتي تقديم صورة المسجد الموثقة والواقعية وتكذيب كل ما هو مُحرف عنه ومنسوب إلى الأباطيل مثل نسب أجزاء المسجد إلى مدن مجاورة وأمور أخرى شهدت أخطاء جمة في نقلها وإسنادها إلى الكتب التاريخية، وللعلم فإن أول من أذن وأمَ المسجد هو "عبد الرحمن بن أبي المعالي" رحمه الله».

توجد في جدار المسجد من الناحية الشرقية ما يدل على كون أصله معبداً وثنياً ويتمثل ذلك في وجود رأسي ثور بارزين وقرص شمس وأحرف يونانية، وفي العهد البيزنطي تحول الجامع الكبير إلى "كاتدرائية" وحسب ما هو مذكور في وثيقة "نبذ من أوابد المعرة" فإن سقف هذه "الكاتدرائية " البيزنطية كان يقوم على أعمدة أسطوانية ذات تيجان كورانشية ثم طرأ على شكل البناء تغيير كبير عبر العصور، ويتحدث الأستاذ "عبد الرحيم المصري" عن بناء المسجد في وثيقته المذكورة حيث يقول: «شهد المسجد الإسلام سنة خمسة عشر هجرية حين دخل "المعرة" القائد الإسلامي "أبو عبيدة الجراح" وصالح أهلها على أن تكون كنيستهم جامعاً، وتعرض للإحراق مرتين الأولى في عهد البيزنطيين والأخرى خلال الحملات الصليبية، أما بناء الجامع الحالي فقد تشكل خلال عدة عصور وفترات وفيه أنماط عديدة من البناء لا نمط واحد، حيث بُني في البداية على أكمة قائمة وسط المدينة وكان المرء يرتقي إليه بأية جهة أتاه بثلاث عشرة درجة، لكن توالي الخراب بسبب الحروب والغارات والزلازل جعل المباني ركاماًُ وكان الناس يكتفون بالبناء على أنقاض القديم فجاء البناء الحديث للمسجد دون مستوى سطح الأرض، ولهذا السبب صار الجامع منخفضاً ينزل إليه بدرجات عددها ستة عشر درجة، وفي الجامع الحالي موضعان للصلاة أحدهما شمالي والآخر قبلي وساحة فيها ميضأة ومزولة ومنارة».

يرجع المؤرخون مظاهر معظم التعديلات الإسلامية التي طرأت على المسجد إلى العهد المملوكي، مع وجود ما تبقى من آثار بيزنطية وعلامات يهودية في أركان المسجد، وعن ذلك يضيف الأستاذ "المصري" قائلاً: «سقف الحرم القبلي أُقيم في العهد المملوكي، ففي الجهة المذكور من حائط المسجد كتابة عربية نافرة تُظهر إسم السلطان المملوكي " الأشرف الناصر"، أما المئذنة وهي منارة المسجد التي تضاهي في بهاء صنعتها منارة الجامع الكبير في "حلب" فيرجع البعض بناءها إلى أواخر الفترة المملوكية والبعض لآخر إلى العهد الأيوبي، والمرجح أن باني المنارة هو نفسه الذي بنى المدرسة الشافعية "النورية" بـ "المعرة" سنة /575/هـ وهو "قاهر بن علي بن قانت"، لكن إصلاحات وترميمات عديدة طرأت عليها في القرون التالية كما تدل الكتابات التي سُطرت على حجارتها، فالمنارة والجامع اليوم عربيان إسلاميان من أساسهما إلى رأسهما ما عدا بعض العناصر الأثرية التي استخدمت مرة ثانية في بنائهما».

الجامع الكبير في أذهان وعيون كل من أرخ عنه أو شهد تاريخه صامد لا يزول في وجه الزلازل وألسنة الحرائق التي مرت على المدينة، وقد اثبت أنه أسطورة حقيقية عن عهود دخلت طي النسيان لتختلط في جو أثري بهيج يُظهر آثار الإنسان التي ولدتها صنعة يديه العريقة عبر السنين.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الموضوع موجود على eidleb.sy و موقع حلبيات


morad
المدير العام
المدير العام

ذكر
العمر : 36
البلد : سورية الأسد
عدد المشاركات : 640
تاريخ التسجيل : 18/07/2009
الأوسمة الممنوحة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جامع "المعرة" الكبير.. تاريخ من صناعة الإنسان

مُساهمة من طرف عبدالباسط ال خشان في الإثنين 11 يناير 2010 - 2:03

بارك الله بك أخي
مراد
وجزاك الله كل خير مواضيع فعلا تستحق القراءة
يعطيك ألف عافيه وفي امان الله
أخوك
عبدالباسط ال خشان
avatar
عبدالباسط ال خشان
مشرف مميز
مشرف مميز

ذكر
العمر : 37
البلد : السعوديه
العمل/الترفيه : مشرف شقق فندقيه
المزاج : الحمد لله
عدد المشاركات : 1111
تاريخ التسجيل : 03/09/2009
الأوسمة الممنوحة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maarra.net/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جامع "المعرة" الكبير.. تاريخ من صناعة الإنسان

مُساهمة من طرف morad في الثلاثاء 12 يناير 2010 - 22:35

هذا أقل ما يمكن القيام به
في مدينة مثل المعرة
مدينة التاريخ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

morad
المدير العام
المدير العام

ذكر
العمر : 36
البلد : سورية الأسد
عدد المشاركات : 640
تاريخ التسجيل : 18/07/2009
الأوسمة الممنوحة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جامع "المعرة" الكبير.. تاريخ من صناعة الإنسان

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء 13 يناير 2010 - 15:14

مدينة التاريخ والروعة والجمال ألف شكر لك أخي العزيز مراد

admin
المدير العام
المدير العام

ذكر
العمر : 25
البلد : § { سورية الأسد } §
عدد المشاركات : 1130
تاريخ التسجيل : 19/09/2008


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maarra.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى